اخر الاخبارالعالم

فيديو ..بعد تجمهر أهالي قريتها رفضًا لدفنها.. كيف أصيبت الطبيبة ضحية فيروس كورونا؟

أفادت وسائل إعلام مصرية بأن شرطة البلاد استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق حشد معترض على دفن طبيبة في محافظة الدقهلية توفيت بسبب فيروس كورونا المستجد، خوفا من الإصابة بالعدوى. واعتقلت الشرطة 15 شخصا في وقت لاحق.

في ظل أزمة استمرت عدة ساعات بين قريتين في محافظة بشمال مصر، أطلقت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع قبيل ظهر اليوم السبت (11 نيسان/ أبريل 2020) على عشرات من أهالي قرية شبرا البهو، التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، في دلتا النيل، لرفضهم دفن سيدة توفيت إثر اصابتها بفيروس كورونا المستجد، في مقابر القرية، خوفا من انتقال المرض إليهم.

وأوضح مصدر أمني أن طبيبة غير متفرغة تبلغ من العمر 65 عاما توفيت إثر اصابتها بالفيروس الذي انتقل اليها من ابنتها العائدة من اسكتلندا، وتم نقل الجثمان لدفنه في مقبرة يمتلكها زوجها في قرية شبرا البهو، مسقط رأسه، على بعد نحو 130 كيلومتراً شمال القاهرة. وأضاف المصدر أن أهالي هذه القرية تجمعوا ورفضوا دفن الجثمان الذي تم نقله في سيارة إسعاف معقمة.

وأمام تعنت الأهالي، اتجهت سيارة الإسعاف نحو قرية ميت العامل المجاورة لدفن السيدة في مسقط رأسها، غير أن المشهد نفسه تكرر بعد اعتراض الأهالي هناك على دفنها.

عادت سيارة الإسعاف أدراجها إلى قرية شبرا البهو، حيث تمكنت من دفن الطبية بعد تدخل الشرطة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *