اخر الاخباراقتصاد

ابوهادي غرفة جازان أنهت دراسة إنشاء مصنع للقهوة بقيمة 65 مليون ريال

السعوديون ينفقون أكثر من مليار ريال سنويا على القهوة

جازان – حسن الغامدي
يبلغ إنفاق السعوديين على إعداد القهوة أكثر من مليار ريال، بواقع يتجاوز 80 ألف طن مما صنف المملكة من أكثر الدول في العالم استهلاكا للبن وتقدر الكميات المستوردة سنويا للأسواق السعودية من البن نحو 73 ألف طن.
وقال رئيس غرفة جازان المستشار أحمد ابوهادي إنه وفقاً لآخر الإحصائيات الرسمية فقد بلغ الناتج المحلي من البن العربي في المحافظات الجبلية في مناطق جازان والباحة وعسير 1810 أطنان سنويا، ونحو 350 طنا من البن الصافي بعد التقشير، كما بلغ عدد مزارع البن فيها 2535 مزرعة، واحتوت على 398 ألف شجرة بن.
ويبلغ عدد مزارع البن في منطقة جازان أكثر من 1985 مزرعة تحتوي على 340 ألف شجرة بن في محافظات القطاع الجبلي الدائر، وفيفا، والعيدابي، وهروب، والريث، والعارضة، تنتج نحو 1320 طنا سنويا، و 785 طنا من البن الصافي بعد التقشير، وتحتضن مهرجانا سنويا لتسويق منتجاته.
ويأتي بعدها، مزارع البن في المحافظات الجبلية في منطقة عسير، حيث تنتج أكثر من 300 مزرعة احتوت على 40 ألف شجرة 200 طن من البن، و100 طن من البن الصافي بعد التقشير.
ثم مزارع البن في منطقة الباحة، حيث بلغ إنتاج البن 40 طنا وكمية البن الصافي بعد التقشير 20 طنا لأكثر من 250 مزرعة للبن احتوت على 18 ألف شجرة بن .

ولفت ابوهادي أن حجم استثمار السيدات نحو 15 % من إجمالي السوق ، ومن المتوقع نموه الى 32 % خلال سنوات قليلة ، مما يوفر أيضا الكثير من الفرص الوظيفية للشباب ، ويتوقع خبراء متخصصون أنه بحلول عام 2025 سيصل الإنفاق على القهوة خارج المنزل إلى نحو 70 % ، بمعدل نمو سنوي مركب يتراوح بين 18 % و32 %.

وبين ابوهادي إنه وفقا لتلك التقديرات الاقتصادية فقد عملت غرفة جازان على انهاء دراسة إنشاء مصنع لإنتاج القهوة في منطقة جازان برأس مال استثماري يقدر بـ 65.7 مليون ريال ، وبطاقة إنتاجية تقدر 1788 طن سنويا ، مشيرا أن مؤشرات ربحية المشروع قدرت نسبة العائد على الاستثمارROI بنسبة 538% فيما يبلغ معدل العائد الداخلي على الاستثمار IRR 33.6وفترة الاسترداد PBP 3أعوام . مضيفا إن دراسة مشروع البن تمثل الفرصة الـ 11 من الفرص الاستثمارية التي عملت الغرفة على إنهاء دراستها الاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى